المقالات

IMG_5153V.png

بيان صحفي

أزمة إنسانية غير مسبوقة تحدث الآن في مجمع ناصر الطبي بفعل قوات الاحتلال الإسرائيلي

في عرض صادم يظهر استهتاراً بالحياة الإنسانية، قام الاحتلال الإسرائيلي بتحويل مجمع ناصر الطبي إلى ثكنة عسكرية، الأمر الذي جعل المستشفى خارج الخدمة وعاجز عن تقديم الرعاية الطبية للجرحى والمصابين، بالإضافة إلى تفاقم الأزمة الإنسانية المستعصية أصلاً. ويتعرض الفريق الطبي الذي كرس نفسه لإنقاذ الأرواح لمعاملة لا تليق بهم، حيث تم شد وثاقهم لفترات ممتدة وتعرضوا للاعتداء الجسدي والضرب، وتم تجريدهم من ملابسهم داخل مبنى الولادة.
ومما يزيد من خطورة الأمر، قامت القوات الإسرائيلية باعتقال 70 من الممرضين والأطباء والفنيين الطبيين في المستشفى، مما ترك فقط 25 عاملا يكافحون للتعامل مع الحالات التي تتطلب رعاية سريرية مكثفة. وقد تسبب اعتقال الطبيب الوحيد المختص بالعناية المركزة بتفاقم صعوبة الوضع إذ أن الحالات الحرجة لا يتوفر لها إشراف طبي صحيح. ومما يثير القلق والخوف، فقد قام جنود الاحتلال بخطف العديد من المرضى طريحي الفراش والعاجزين، الذين كانوا يخضعون للعلاج أصلاً، وجرّهم بالقوة من المجمع – الأمر الذي يعرض حياتهم للخطر.
وقد ازدادت الظروف سوءاً بفعل القطع المتعمد للكهرباء عن مجمع ناصر الطبي منذ ثلاثة أيام من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، مما أدى إلى انقطاع إمدادات الأكسجين وينذر بتدهور سريع للوضع الصحي الحرج للمصابين. وقد فارق سبع أشخاص الحياة بسبب هذا الانقطاع حتى الآن. علاوة على ذلك، فإن توقف المولدات عن العمل قد أوقف إمداد مياه الشرب والطعام وأثر سلباً على أعمال النظافة في المستشفى، مما أدى إلى خلق ظروف غير آمنة – خاصة لثلاث نساء، إحداهن طبيبة، وضعن مواليدهن فيه مؤخراً – هذا بالإضافة إلى فيضان مياه الصرف الصحي في أقسام الطوارئ. وقد رفض الاحتلال الإسرائيلي كافة النداءات المتكررة من أجل التنسيق معه لمعالجة هذه المشكلة.
وبناءً على ما سبق، وعلى الوضع الصحي الكارثي الذي وصل إليه الحال في مجمع ناصر الطبي بسبب العدوان الإسرائيلي عليه، فإننا طالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته الإنسانية بإدانة هذه الأفعال اللا إنسانية والعمل على إنهاء هذا العدوان الوحشي ضد شعبنا الأعزل. وكذلك، فإننا نحمل الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة الفرق الطبية والمرضى الذين قام باختطافهم من مجمع ناصر الطبي، وأيضاً أولئك الذين ما زالوا متواجدين فيه.



بروكسل 14/10/2022

أفجعنا الخبر الصادم وهو قتل قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الجمعة 14/10/2022، الزميل د. عبدالله الأحمد أبوالتين أثناء تأديته واجبه الطبي والإنساني في إسعاف أحد المصابين في ساحة مستشفى جنين الحكومي، إذا قامت قوات الإحتلال المداهمة لمدينة جنين بقتل الطبيب وقتل وإصابه العديد من الفلسطينيين. حيث اعتلت قوات الاحتلال العسكرية أسطح البنايات وباستخدام الأسلحة القاتلة منعت الطواقم الطبية والاسعافات من تأدية واجبها في نقل وإسعاف المصابين .

والزميل الشهيد د. عبدالله الأحمد أبوالتين رحمه الله هو رئيس وحدة الإجازة والترخيص في مشفى جنين وهو أب لثلاث أطفال أكبرهم لم يتجاوز الخمس سنوات.

وإنّنا في تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا ندين بأشد العبارات هذه الجريمة النكراء التي تلت جرائم عديدة لقوات الاحتلال التي قتلت الطواقم الطبية والصحفية من قبل على مرأى ومسمع العالم.

وندعو المجتمع الدولي والإتحاد الأوروبي وكل منظمات حقوق الإنسان للعمل على إيقاف هذه الجرائم النكراء المتكررة في القدس والضفة الغربية وكل المناطق الفلسطينية.

نسأل الله الرحمة للشهيد د. عبدالله الأحمد أبوالتين ولكافة الشهداء والشفاء العاجل لجميع الجرحى والمصابين، والصبر والسلوان لعائلاتهم وذويهم. وكان الله في عون شعبنا الفلسطيني وأزاح الاحتلال عن كاهله قريباً إن شاء الله.

تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا

 


جميع الحقوق محفوظة – تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا