المقالات

GEM-1200x675.png

الإعلان الرسمي عن إطلاق مشروع تدريس طلاب كليات الطب في غزه عن بعد بالشراكة بين اكاديمية التجمع و الجهات ذات الصله في قطاع غزة

 

” أكاديمية بالمد تطلق رسميًا مبادرة GEM بالشراكة مع الجهات ذات الصلة في فلسطين. حيث تهدف المبادرة لمساعدة طلاب الطب في غزة الذين تدمرت جامعاتهم.”
لذالك ندعوكم نحن في  بالمد للانضمام إلينا في نشر الخبر حول هذه المبادرة المهمة ومشاركة المشروع مع معارفكم خاصه في قطاع عزة المحاصر.”
.

يمكنكم مشاهدة اللقاء الأول التعريف بالمشروع وقراءة اهداف المشروع على الرابط التالي

→ https://rebrand.ly/ol9qcdc

الرجاء من جميع ابنائنا طلبه كليات الطب في غزة تسجيل بياناتهم على الرابط التالي

.

معاَ نداوي الجراح


Screenshot-441.png

تهدف المساعدة الطبية العاجلة في مجال طب العيون في غزة إلى استعادة القطاع المنهار لطب العيون هناك.

الوضع مأساوي حيث يفقد العديد من المرضى، بما في ذلك الأطفال، نظرهم بسبب الإصابات والالتهابات المتكررة.  بالإمكان إنقاذ بصر هؤلاء المرضى في حال توفرت الأجهزة والعلاجات اللازمة لذلك.
تولت مجموعة من أطباء العيون من مختلف البلدان المبادرة لاستعادة القطاع المنهار لطب العيون في غزة. حيث قمنا بتشكيل فريق عمل قام بتقييم الوضع الحالي، وتحديد الاحتياجات، وتحديد الأهداف للمدى القصير والمتوسط ​​والبعيد.
.

الوضع الصحي في منطقة المشروع:

في جميع قطاع غزة، يوجد وحدة لطب العيون تعمل جزئياً تقوم بإجراء أبسط عمليات الجراحة للإصابات مثل الاستئصال. لا يمكن إجراء عمليات جراحية على الجزء الخلفي من العين بسبب تدمير المعدات اللازمة.
.

الأهداف:

  1. منع العمى في المرضى الذين يعانون من إصابات عينية شديدة.
  2. توفير مساحات مجهزة جديدة لاستقبال ومعالجة الحالات الطبية باستخدام الطرق الطبية المناسبة.
.

مخرجات المشروع:

في هذه المرحلة الأولى، ستطلق الجمعية الألمانية العربية لطب العيون (DAOG) وPalMed Germany حملة لتوفير معدات قابلة للنقل لتجهيز غرفة عمليات قادرة على إجراء عمليات جراحية في الشبكية البصرية الحرجة.
ستهدف حملة جمع التبرعات لجمع مبلغ 150,000 يورو. عند الوصول إلى الهدف، سيتم شراء ميكروسكوب Phaco و RETINA، بالإضافة إلى الأدوات الضرورية، ونقلها إلى الموقع المحدد.
.

كن شريكا في إنقاذ البصر للعديد من المرضى و ساهم في إعادة البسمه على وجوههم عن طريق التبرع من خلال الرابط التالي:- https://daophth.de/pro1

.

معًا  و سوياَ نداوي الجراح.


IMG_5495.jpg

رفح 01/04/2024

غادر اليوم فلسطين عبر معبر رفح أعضاء الوفد الطبي التخصصي الرابع لتجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا و السادس لمؤسسة رحمه العالمية. بعد ان امضوا أسبوعين من العمل في خدمة أبناء شعبنا وذلك في المستشفى الأوروبي في قطاع غزة.

حيث وصول الوفد في الثامن عشر من مارس 2024 و كان مكون من ٢٤ زميلاً  حيث كانوا مزودين بالأدوية والمواد والأجهزة الطبية اللازمة لإجراء العمليات الجراحية  وتقديم الخدمات الطبية لأبناء شعبنا الفلسطيني هناك . ولقد كان على رأس الوفد  رئيس تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا د رياض مشارقة.
وقد تكون الوفد من التخصصات التالية:
جراحة الأطفال
العناية المكثفة والتخدير
جراحة أوعية دموية
جراحة الطوارئ
ممرض عناية مركزة
وجراحة العظام
تخدير وطوارئ

 

فقد استطاعوا بحمد الله وتوفيقه ومن خلال العمل المتواصل على مدار أسبوعين من إجراء عشرات العمليات والمداخلات الجراحية النوعية في كل تخصص من التخصصات المشاركة.
والجدير بالذكر بأن تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا سيستمر -بإذن الله- في إرسال الوفود الطبية المتخصصة الى قطاع غزة لتأدية الواجب المهني والإنساني لتعزيز صمود الطواقم الطبية المحلية المتفانية هناك رغم النقص الحاد في الأدوية والأجهزة الطبية في مواجهة الأعداد المتزايدة من الجرحى والمصابين .

 

وفي هذا الصدد نحمد المولى عزّ وجل على سلامة زملائنا أعضاء الوفد.
ونتقدم بجزيل الشكر والعرفان لكل المانحين والمتبرعين والمتطوعين والداعمين من مؤسسات وأفراد الذين ساندوا جهود التجمع في إيفاد الأطباء وشراء الأدوية والمستلزمات الطبية لتكون في خدمة أهلنا في فلسطين. فجزاهم الله خيراً.

ومعا وسوياً نداوي الجراح


IMG_5494.jpg

الوفد التخصصي الرابع لتجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا PalMed يصل قطاع غزه بسلام

 

بجهود زملائنا الأطباء التواقين لخدمة فلسطين تستمر وفود تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا بالتعاون مع مؤسسة رحمة الدولية في دعم القطاع الصحي في غزة والوقوف جنبا إلى جنب الكوادر الطبية الفلسطينية هناك. فلقد وصل اليوم الإثنين 18 مارس 2024 وفداً مكوناً من ٢٢ زميلاً من التخصصات التالية:
جراحة الأطفال
العناية المكثفة والتخدير
جراحة أوعية دموية
جراحة الحروق و التجميل
جراحة الطوارئ
ممرض عناية مركزة
وجراحة العظام
تخدير وطوارئ
مزودين بالمواد والأجهزة الطبية اللازمة لمشافي غزة وكل ما يحتاجونه لإجراء العمليات وتقديم الخدمات الطبية لأبناء شعبنا الفلسطيني هناك .
وكان علي رأس هذا الوفد رئيس تجمع الاطباء الفلسطينيين في أوروبا  الدكتور رياض مشارقه اخصائي الحروق و التجميل . حيث من المخطط لهذا الوفد العمل في قطاع غزة على مدار اسبوعين واجراء العديد من العمليات والمداخلات الجراحية النوعية وفق التخصصات المشاركة.
كما وسيستمر تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا -بإذن الله- في إرسال الوفود الطبية المتخصصة الى قطاع غزة لتأدية الواجب المهني والإنساني لتعزيز صمود الطواقم الطبية المحلية المتفانية رغم النقص الحاد في الأدوية والأجهزة الطبية في مواجهة الأعداد المتزايدة من الجرحى والمصابين .
سائلين السلامة للوفد ولجميع الكوادر الطبية في قطاع غزة ولشعبنا الفلسطيني هناك.

ومعا وسوياً نداوي الجراح


Screenshot-289-1200x675.png

بالتعاون مع جمعية رحمه العالمية الوفد الثاني للتجمع يصل قطاع غزة بسلام

في إطار استمرار الجهود المبذولة من قبل تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا لدعم القطاع الصحي في غزة، وتعزيز التضامن مع زملائهم هناك بالتعاون مع جمعية “رحمة “العالمية ، وصل اليوم وفد مشترك مؤلف من 21  طاقم الطبي، مجهزين بكامل المعدات والأدوية الضرورية. الفريق يشمل تخصصات متعددة، منها:
– جراحة الوجه والفكين
– التخدير والرعاية الحثيثة
– جراحة الأوعية الدموية
– جراحة الصدر
– الطب الطارئ
– ممرضي العمليات

يتعهد تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا بإرسال وفود طبية متخصصة إلى قطاع غزة، بهدف تقديم الدعم المهني والإنساني، وتعزيز صمود الفرق الطبية المحلية، رغم النقص الحاد في الأدوية والتجهيزات الطبية لمواجهة تزايد عدد الجرحى والمصابين نتيجة للاعتداءات الإسرائيلية.
نتمنى السلامة للوفد ولكل الكوادر الطبية في قطاع غزة، مع تمنياتنا بالشفاء لجميع المرضى والمصابين.
ومعا وسوياً نداوي الجراح

لتبرعاتكم


IMG_5153V.png

بيان صحفي

أزمة إنسانية غير مسبوقة تحدث الآن في مجمع ناصر الطبي بفعل قوات الاحتلال الإسرائيلي

في عرض صادم يظهر استهتاراً بالحياة الإنسانية، قام الاحتلال الإسرائيلي بتحويل مجمع ناصر الطبي إلى ثكنة عسكرية، الأمر الذي جعل المستشفى خارج الخدمة وعاجز عن تقديم الرعاية الطبية للجرحى والمصابين، بالإضافة إلى تفاقم الأزمة الإنسانية المستعصية أصلاً. ويتعرض الفريق الطبي الذي كرس نفسه لإنقاذ الأرواح لمعاملة لا تليق بهم، حيث تم شد وثاقهم لفترات ممتدة وتعرضوا للاعتداء الجسدي والضرب، وتم تجريدهم من ملابسهم داخل مبنى الولادة.
ومما يزيد من خطورة الأمر، قامت القوات الإسرائيلية باعتقال 70 من الممرضين والأطباء والفنيين الطبيين في المستشفى، مما ترك فقط 25 عاملا يكافحون للتعامل مع الحالات التي تتطلب رعاية سريرية مكثفة. وقد تسبب اعتقال الطبيب الوحيد المختص بالعناية المركزة بتفاقم صعوبة الوضع إذ أن الحالات الحرجة لا يتوفر لها إشراف طبي صحيح. ومما يثير القلق والخوف، فقد قام جنود الاحتلال بخطف العديد من المرضى طريحي الفراش والعاجزين، الذين كانوا يخضعون للعلاج أصلاً، وجرّهم بالقوة من المجمع – الأمر الذي يعرض حياتهم للخطر.
وقد ازدادت الظروف سوءاً بفعل القطع المتعمد للكهرباء عن مجمع ناصر الطبي منذ ثلاثة أيام من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، مما أدى إلى انقطاع إمدادات الأكسجين وينذر بتدهور سريع للوضع الصحي الحرج للمصابين. وقد فارق سبع أشخاص الحياة بسبب هذا الانقطاع حتى الآن. علاوة على ذلك، فإن توقف المولدات عن العمل قد أوقف إمداد مياه الشرب والطعام وأثر سلباً على أعمال النظافة في المستشفى، مما أدى إلى خلق ظروف غير آمنة – خاصة لثلاث نساء، إحداهن طبيبة، وضعن مواليدهن فيه مؤخراً – هذا بالإضافة إلى فيضان مياه الصرف الصحي في أقسام الطوارئ. وقد رفض الاحتلال الإسرائيلي كافة النداءات المتكررة من أجل التنسيق معه لمعالجة هذه المشكلة.
وبناءً على ما سبق، وعلى الوضع الصحي الكارثي الذي وصل إليه الحال في مجمع ناصر الطبي بسبب العدوان الإسرائيلي عليه، فإننا طالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته الإنسانية بإدانة هذه الأفعال اللا إنسانية والعمل على إنهاء هذا العدوان الوحشي ضد شعبنا الأعزل. وكذلك، فإننا نحمل الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة الفرق الطبية والمرضى الذين قام باختطافهم من مجمع ناصر الطبي، وأيضاً أولئك الذين ما زالوا متواجدين فيه.


GGPxchWXUAAJhXH-1200x802.jpeg

البرلمان الفرنسي والجمعية الفرنسية العمومية يستمعون لشهادات الطاقم الطبي التابع لتجمع الأطباء الفلسطينيين الذي عادوا من قطاع غزة.

حيث اطلع أعضاء التجمع الذين قاموا بزيادة قطاع عزة المحاصر لمده 12 يوميا، أعضاء البرلمان الفرنسي على الوضع العام في قطاع غزة وعلى الوضع الصحي والمستشفيات بشكل خاص في ضوء استمارة العدوان والغزو الإسرائيلي للقطاع وفي ظل منع إدخال المساعدات الطبية والإنسانية العاجلة التي يحتاجها السكان بشكل عام والقطاع الصحي بشكل خاص.

وتحدث أعضاء الوفد عن أطفال أصيبوا في الرأس أو البطن أو تم بتر أطرافهم. وعن رضع يموتون بعد 4 أو 5 ساعات من ولادتهم بسب القصف المستمر وبسبب نقص الطعام والرعاية الطبية اللازمة. وقد توقع أعضاء البعث ازدياد الأعداد الرسمية للقتلى والضحايا بمعدل ضعفين أو ثلاثة نتيجة لاستمرار العدوان ومنع دخول المساعدات والطواقم الطبية العاجلة.
وفي نهاية الاجتماع طالبوا الحضور بالضغط على الحكومة الفرنسية وعلى مراكز صنع القرار من اجل دعم إيقاف العدوان والسماح للمساعدات الطبية والإنسانية بالدخول للقطاع المحاضر.

في دورها غردت السيدة Mathilde Panot عضو في البرلمان الفرنسي عن المنطقة 94 في فرنسا ورئيسة لجنة اليسار في الجمعية الوطنية الفرنسية، وعضو لجنة الشؤون الخارجية في تدوينة على صفحتها على منصة اكس قائله: –

شهادات قوية ومؤثرة من أطباء وممرضة من جمعية PalMed العائدة من #غزة.

يتحدثون عن أطفال جرحوا في الرأس أو البطن أو تم بتر أطرافهم. رضع يموتون بعد 4 أو 5 ساعات من ولادتهم. شجاعة مذهلة من العاملين في مجال الرعاية الصحية الفلسطينيين.

يقول لنا أحد الأطباء إن العدد الرسمي للضحايا يجب أن يتضاعف بمقدار 2 أو 3.. هذه الكلمات ضرورية لكسر الصمت حول جحيم غزة والدعوة بشكل عاجل إلى تحديد توجيه واحد واضح وهو وقف إطلاق النار!

 

معا وسويا نداوي الجراح

our-team.png

عودة لها ما بعدها … الوفد التخصصي لتجمع الأطباء يعود من غزة.

بفضل الله وعونه عاد بالسلامة وفد تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا PalMed بتاريخ ٢/٥
والذي دخل الى القطاع بتاريخ ٢٣/١ وذلك بالتعاون مع مؤسسة رحمة الدولية.
كان الفريق مكوناً من ٢٢ طبيب، منهم ١٢ طبيب من تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا من أصحاب التخصصات الطبية التالية:
 برفسور في طب الحروب؛ أخصائي طب الطوارئ؛ جراح قلب وأوعية دموية؛ ثلاث أخصائي إنعاش وعناية مركزة ؛ جراح عظام؛ جراح صدرية ؛ جراح أطفال ؛جراح أمراض نسائية و ممرضة عناية مركزة وقد قام التجمع  بتجهيز الوفد  بالعديد من المعدات والمواد الطبية التي مكنت الوفد من إجراء جميع العمليات الجراحية التي احتاجها المرضى.
وقام عددٌ من الأطباء بجولات ميدانية على النقاط الطبية التابع للتجمع ورصد احتياجاتها وبحث طرق تحسين سير عملها في ظل هذه الظروف الصعبة.
وفي هذا السياق نؤكد بأن التجمع سيستمر في إرسال الوفود الطبية دعما لزملائنا الأطباء والعاملين في مستشفيات القطاع ولمداواة جراح أهلنا المكلومين.

ومعاً وسوياً نداوي الجراح

IMG_4431-1200x555.png

تجمع الأطباء الفلسطينيين فرع السويد يتمكن من إدخال مساعدات طبية عاجلة لقطاع غزة

ضمن الجهود الرامية لمساعدة أهلنا في قطاع غزة، تمكن تجمع الأطباء الفلسطينيين فرع السويد من إرسال وإدخال مواد طبية و معدات إسعاف أولية للعيادات للرعاية الأولية و المراكز الصحية المتواجدة في مراكز ومخيمات النزوح.

حيث قام الفرع بتجهيز عشر طرود تحتوي كل منها على أكثر من 30 صنف طبي مهم لمرضى الضغط، السكري والحروق.

وهي هذا الإطار يتعهد تجمع الأطباء بعمل كل ما يمكن من أجل التخفيف عن أهلنا ومساعدتهم في هذه المحنه التي يمرون بها.

معاَ نداوي الجراح

Screenshot-242-1200x675.png

تأهيل وتوسعة قسم النساء والتوليد في مستشفى الكويت التخصصي و تزويده بالمعدات الازمة

الواقع الصحي في منطقة المشروع:

منذ بداية العدوان الصهيوني على قطاع غزة قبل 119 أيام، انتهج العدو الصهيوني سياسة التهجير القسري للسكان نحو محافظات قطاع غزة الجنوبية من خلال عدة وسائل، من ضمنها تصفية الوجود الصحي في شمال قطاع غزة واستهداف المستشفيات والمراكز الصحية بشكل مباشر، ومع بدء الهجوم على محافظة خانيونس جنوب القطاع قبل نحو شهر ونصف، نزح معظم سكانها، ومن نزح إليها من غزة والشمال، نحو محافظة رفح، مما أدى إلى زيادة عدد سكانها إلى ما نحو 5 أضعاف العدد الأصلي للسكان، وبالتالي أصبح الوضع الصحي في المحافظة كارثيا ومعقدا، في ظل عدم توفر الإمكانيات البشرية والطبية واللوجستية.
وتشير آخر الإحصائيات إلى وجود أكثر من (50,000) امرأة حامل في مراكز الإيواء بقطاع غزة، وأن معدل حالات الولادة يصل إلى حوالي (180) حالة يوميا، وأن الغالبية العظمى من النساء الحوامل يعانين من سوء التغذية وضعف بالصحة العامة نتيجة الظروف القاسية التي يعشن بها في مراكز الإيواء، سواء في المدارس أو الخيام. ولا يوجد هناك أي مرفق صحي في محافظة رفح يقدم الخدمات الطبية الخاصة بالنساء والتوليد سوى المستشفى الإماراتي، ولا يستطيع تغطية الكم الكبير من الحالات يوميا. كما تشير الإحصائيات إلى وجود ما يزيد على (60,000) امرأة مرضعة في مراكز الإيواء حاليا، وهن بحاجة إلى تدخلات وقائية وعلاجية وغذائية فورية منقذة للحياة.
ويعد مستشفى الكويت التخصصي المستشفى الخيري الأهم الذي يقدم الخدمات الصحية للمواطنين إلى جانب مستشفى حكومي وحيد في محافظة رفح، ومما عزز دور المستشفى الكويتي وجوده جغرافيا في قلب محافظة رفح، فأصبح عبء الخدمات الطبية والرعاية الصحية لمعظم السكان والنازحين في المحافظة يقع على عاتقه، مما دفع بإدارة المستشفى لاتخاذ العديد من الخطوات، وتبني الخطط اللازمة لمواجهة هذه الأزمة، ومحاولة معالجة الآثار المترتبة عليها مستقبلا، ومن هذه الخطوات، توفير خدمة النساء والتوليد بالمستشفى.

فكرة المشروع:

يهدف هذا المشروع إلى توفير خدمة النساء والتوليد للمواطنات والنازحات في محافظة رفح، حيث يوجد في المستشفى مكان مخصص للقسم، ولكنه يحتاج إلى أعمال تأهيل، تشمل (أبواب داخلية – شبابيك – إنارة – أدوات صحية – دهان – ستائر – السقف المستعار).
 

الأهداف:

  1. المساهمة في تقديم خدمات طبية لسكان محافظة رفح والنازحين إليها في الوقت والمكان المناسبين.
  2. المساهمة في توفير خدمة الرعاية الصحية للنساء عموما والنساء الحوامل على وجه الخصوص.
  3. المساهمة في توفير خدمة التوليد في ظروف طبية ملائمة.

مبررات المشروع:

  1. الارتفاع الكبير الطارئ في عدد سكان محافظة رفح نتيجة موجات التهجير والنزوح القسري للسكان.
  2. وجود ما يزيد على (50,000) امرأة حامل في مراكز الإيواء في قطاع غزة، وأكثر من (180) حالة ولادة يوميا.
  3. معظم النساء، والحوامل منهن على وجه الخصوص، يعانين من سوء التغذية، وآثار صحية أخرى للأوضاع الصعبة التي يعشنها في مراكز الإيواء ومخيمات النزوح.

مخرجات المشروع:

  1. غرفة ولادة مجهزة سعة (2) سرير.
  2. عدد (2) غرفة مبيت ما بعد الولادة، سعة (4) أسرة لكل غرفة.
  3. غرفة طبيب نساء وولادة، وغرفة قابلات.
  4. حمام عدد (2) مجهز للاستحمام.
 

الآثار الإيجابية للمشروع:

  1. تعزيز الصحة العامة في صفوف المواطنات والنازحات في محافظة رفح.
  2. الحد من انتشار الأمراض والأوبئة ومضاعفات ما بعد الولادة بين النساء.
  3. الحفاظ على كرامة النساء من خلال استقبالهن في أماكن تليق بتقديم الخدمات الطبية المختلفة لهن.

فيديو المشروع بعد التنفيذ:

https://www.youtube.com/watch?v=AbhrPUXVtvo

 

معاَ وسوياً نداوي الجراح


All rights reserved © PalMed europe