المقالات

IMG_4164.jpg

في ظل استمرار العدوان الإسرائيلي الغاشم على غزة، يتطوع عدد من الأطباء للسفر إلى غزه لتقديم المساعدة الطبية الضرورية للمصابين.

ولكن قبل أن يواجهوا مخاطر الحرب، يقدم تجمع الأطباء الفلسطينيين في اروبا  بتنسيق من جمعية ديفيد نوت تدريبا متخصصا للمتطوعين في (الجراحة في المناطق الحربية) في جامعة بولتون في شمال غرب إنجلترا.

حيث يهدف التدريب إلى تزويد الطبيب بالمهارات اللازمة للتعامل مع مجموعة متنوعة من الإصابات الناجمة عن الرصاص والقنابل والانفجارات، وكيفية إدارتها في ظروف صعبة ومسلتزمات طبية محدودة. ويستخدم المدربون في التدريب دمية تدريبية متطورة تسمى هيستون ، والتي تحاكي الجروح الحربية الشائعة وتسمح للأطباء بممارسة التقنيات الجراحية الأساسية. وقال تيم لو، المدير التنفيذي للعمليات في مؤسسة ديفيد نوت، إن الهدف من التدريب هو “تهيئة الأطباء للتعامل مع التجارب العصيبة التي سيواجهونها في غزة”.

وبعد انتهاء التدريب، يخطط الأطباء للسفر إلى غزه مع تجمع الاطباء الفلسطينين و احد المنظمات العالمية الاخرى التي توفر الدعم اللوجستي والأمني لهم.

حيث يأمل الاطباء المشاركين في الدورة أن يساهموا في إنقاذ الأرواح في غزة، والتي تشهد مستويات عالية من العنف والدمار منذ بدء العدوان الإسرائيلي في أكتوبر. وقد عبر عن ذالك الدكتور هيرون فيرناندو ، وهو طبيب من غلاسكو ، إنه مستعد للمخاطرة بحياته من أجل مساعدة الآخرين. وقال: “أعرف زملاء لي ذهبوا إلى غزة وقُتلوا وهم يساعدون الآخرين. هذا هو الثمن الذي علينا دفعه، لكنني مستعد لدفع هذا الثمن”.

بينما عبر رئيس التجمع الدكتور و جراح الحروق والتجميل الدكتور رياض المشارقة عن فرحتة من اكتمال الكورس الثاني وعبر عن امتنانه لجامعه بولتن البريطانية وجمعية ديفد نت لما بذلوه من جهود في انجاح واتمام هذه الدورة التدريبية . ونوه الدكور رياض ان هذه الدورة سوف تكون جزء من سلسلة دورات تدريبة منتظمة تهدف لرفع كفائة الطواقم الطبية المتوجه لغزة و لتجهيزهم بكل ما يلزمهم من معلومات و مهارات لازمه في هذة الظروف القاسية والبيئة الخطره.
وقد نوه الدكتور رياض ان هذه هي الدورة الثانية وان الاطباء الذي حضروا الدورة الاولي تمكنوا بفضل الله من الذهاب لغزة ومن تقديم المساعدة الطبية اللازمة والتخفيف عن المرضى والجرحي.

الطاقم المشرف على التدريب من جمعية ديفيد نتالدكتور رياض مشارقة وثلة من الاطباء الفلسطينين في دول اروبية عده

 


 


IMG_4164.jpg

الاثنين الموافق الحادي عشر من ديسمبر

عقد تجمع الأطباء الفلسطينيين في أروبا فرع بريطانيا(PalMed UK) بالتعاون مع ديفيد نت فاونديشن ( David Nott)

كورس تعليمي للجراحين وأطباء التخدير الراغبين في التطوع مع وفود التجمع لإغاثة غزة.

HOSTILE ENVIRONMENT SURGICAL TRAINING

ولقد افتتح الكورس بكلمة د رياض رئيس التجمع الأم ورحب د. مشارقة فيها بالحضور وشكر ديفيد نت فاونديشن على تقديمهم هذا الكورس القيم وطلب منهم ان يكون الكورس الثاني في القريب العاجل بحيث يتم تدريب اكبر عدد من الأطباء للمشاركة في وفود التجمع لإغاثة أهلنا في غزة والتعامل مع العدد الهائل من الإصابات في صفوف المدنيين حيث بلغت نسبة الأطفال والنساء المصابين في الحرب قرابه 82 ٪ من إجمالي الإصابات.

ومن الجدير بالذكر أن الكورس عبارة عن دورة متقدمة لمدة ٤ أيام تعمل على تأهيل الجراحين من شتى التخصصات للتعامل مع أي إصابات وحالات مرضية في الظروف الصعبة والبيئات المعادية وكذلك أطباء التخدير والعناية المكثفة. حيث حضر الكورس عدد كبير من الأطباء الفلسطينيين والعرب والأجانب من جميع دول الاتحاد الأوربي وبريطانيا.

يجدر الإشارة أنه سوف يتم تقدير الكورس مره أخرى في الأسابيع القريبة على أن تكون الأولية لمن يسجل أولا و سوف يتم الإعلان عن الكوس على جميع منصاتنا ومواقعنا.

For english

https://davidnottfoundation.com/

 


https://www.palmedeurope.org/
https://davidnottfoundation.com/



بالمد بريطانيا يعقد ندوة حوارية عن فرص العمل والتخصص في بريطانيا

لندن 18/12/22

عقد تجمع الاطباء الفلسطينين في اوروبا/ فرع بريطانيا

ندوة حوارية بعنوان:

”  برامج التخصص والتدريب في بريطانيا “.

قدم اللقاء الدكتور حسام الدين عدوان؛ اختصاصي جراحة الجهاز الهضمي، الذي أوضح في مقدمة الندوة أن الغرض منها هو إلقاء الضوء على مسارات التدريب والعمل في بريطانيا.

 المشاركون في الندوة قدموا خبراتهم من واقع تجارب أطباء متدربين واختصاصيين يعملون في المستشفيات البريطانية في تخصصات مختلفة، وتم التطرق  إلى متطلبات العمل في بريطانيا، وطريقة التقدم للتسجيل في المجلس الطبي البريطاني، والخيارات المتاحة أمام الأطباء الجدد وكذلك الحاصلين على مؤهلات وخبرة من خارج بريطانيا.

 شارك د. أحمد الشنطي (نساء وولادة)

د. صالح رمان (جراحة)

د. كيت ماليلو (متدربة في الجراحة)،

كما استضافت الندوة البروفيسور محمود لوباني،

استشاري جراحة القلب والصدر ورئيس أكاديمية البالمد الطبية،

وقد أشار إلى جوانب عملية مهمة حول التدريب والعمل في التخصصات المختلفة في بريطانيا.

كما أكد بروفسور لوباني أن أكاديمية البالمد سوف توفر مجالا رحبا للتعليم والتدريب من خلال المحاضرات والدورات والمؤتمرات في فلسطين وأوروبا؛ سعياً للمساهمة في تطوير  الواقع الصحي في فلسطين على مستوى يتفق مع أعلى المعايير الدولية.

يمكن مشاهدة تسجيل الندوة من خلال هذا الرابط:
‏https://youtu.be/g4ErDyrxsOw



الهيئة الإدارية و رئاسة المجلس الإستشاري المنتخبين

إستانبول
السبت 21 آيار (مايو) 2022

عقد تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا المؤتمر الثاني عشر لمجلسه الاستشاري بحضور ممثلين عن فروعه التسعة الممتدة في القارة الأوروبية وهي ألمانيا وإيطاليا وأوكرانيا وبريطانيا وتركيا والسويد وفرنسا وهولندا.
ولقد أجرى المشاركين انتخاب هيئة إدارية جديدة للتجمع ومجلس رئاسي جديد للمجلس الاستشاري.

حيث انتخب الأطباء الفلسطينيين كلا من د.رياض مشارقة رئيساً للتجمع
ود.غادة أبوعيشة نائباً للرئيس وأميناً للصندوق ود.رائد المجدلاوي أميناً للسر، و د.ضياء أبوسنينة مسؤول اللجنة العلمية والأكاديمية و د.محمد الهمص مسؤول العلاقات الخارجية، و د.إبراهيم بدر مسؤول الشؤون الداخلية، و د.رانيا الشرفي مسؤول الإغاثة والوفود، و د. ريم عيسى مسؤول اللجنة الاجتماعية، و د.محمد أبوالشيخ مسؤول اللجنة الإعلامية للتجمع.

كما وانتخب المشاركين
د.منير ديب رئيسا جديداً للمجلس الإستشاري ود.محمد الترشيحاني نائباً له وأ.عابدين شمس أمينا السر لرئاسة المجلس الاستشاري والذي يعتبر بمثابة الجمعية العمومية للتجمع.



لندن 30/1/2022م

عقد تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا ورشة عمل بعنوان ” سبل تطوير عمل التجمع في ظل جائحة كورونا عبر تقنية الزوم “، بحضور اعضاء الادارات في فروع التجمع واعضاء المجلس الاستشاري من الأطباء المتواجدين في القارة الأوربية.

افتتح الورشة الدكتور رياض مشارقة رئيس التجمع في أوروبا بكلمة ترحيبية للمتحدثين والحضور وأعطى نبذة موجزة عن واقع العمل الصحي في ظل انتشار جائحة كورونا في العالم.

وأوضح دكتور “مشارقة” إن الظروف الصعبة التي عصفت بكل مناحي الحياة واثرت على كل فرد تقريبا بشكل او باخر، تحتاج لكل جهد مخلص حتى نكمل المسيرة المضيئة لهذا الصرح الكبير، لافتاً إلى إن التجمع يتطلع لبلورة تصور وتوصيات متنوعة تساعد في استمرار العمل والتأقلم مع الاوضاع الراهنة.

وتوجه الدكتور معمر الموعد رئيس المجلس الاستشاري في التجمع بالشكر الكبير لفروع التجمع على تفاعلهم وجهودهم المبذولة، مشيداً بالأنشطة التي أقيمت خلال فترة انتشار جائحة كورونا، وأعلن عن انعقاد المجلس الاستشاري القادم وجاهيًا ان تحسنت الظروف.

ثم تحدث الدكتور منذر رجب في محاضرة على هامش الورشة عن نظرة مستقبلية لجائحة كورونا واستمرار تأثيراتها المحتملة في جوانب الحياة كافة سواءً الاقتصادية والاجتماعية والصحية والنفسية وغيرها من المجالات الأخرى.

واستعرض الزملاء الأطباء خلال الورشة نبذة حول واقع كورونا في الدول الأوربية ومدى تأثير جائحة كورونا على الحالة الصحية والمجتمعية في العالم.

وتتطرق رؤساء الفروع في أوروبا حول نتائج ورش عمل فروع التجمع الخاصة بحائجة كورونا، والمساهمة في تطوير العمل وتوسيع النطاق لمواجهة الأخطار الجديدة والمحتملة لبناء مستقبل أفضل لبيئة صحية سلمية.

وخلصت الورشة إلى عدد من التوصيات أهمها:

  • اعتماد وتطوير التعليم والتدريب عن بعد.
  • تطوير العمل الاعلامي للتجمع.
  • تنشيط الدور الاجتماعي للتجمع.
  • تفعيل المجموعات التخصصية في التجمع.
  • عمل صفحات خاصة للإرشاد الاطباء الجدد الى سبل الحصول على التراخيص الطبية ومزاولة المهنة في الدول الاوروبية.
  • تسجيل الانشطة الاكاديمية بتقنية عالية.


لندن 22/12/2021م

عقد تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا مساء يوم الأربعاء محاضرة علمية بعنوان ” الذكاء الاصطناعي واستخداماته في المهن الطبية”  قدًمتها الدكتورة رندة عمايرة 

(دكتوراة في الإدارة الاستراتيجية وريادة الأعمال) .

واشتملت المحاضرة التي عقدت عبر تقنية Zoom على عدد من المحاور التي تهم الذكاء الاصطناعي في المجال الطبي أولها: تعريف الذكاء الاصطناعي والمحور الثاني: تقنيات وتطبيقيات الذكاء الاصطناعي في عالم الطب، أما المحور الثالث والأخير: المخاوف الأخلاقية في المجال الطبي التي تهم العمل النقابي والمؤسساتي.

وختاماً توجه مدير الندوة الدكتور فؤاد يعقوب ،رئيس اللجنة العلمية و الأكاديمية بالتجمع، بجزيل الشكر لجميع الزملاء الذين شاركوا في هذه المحاضرة القيمة .



برلين- المانيا – 12.9.2021

نظم تجمع الأطباء الفلسطينيين في اوروبا-فرع المانيا ندوة علمية حول زراعة أول قلب اصطناعي من نوعه في المانيا، تحت عنوان القلب الصناعي: الامل لمرضى قصور القلب مستقبلًا ؟

افتتح اللقاء الدكتور منذر رجب، أخصائي الامراض القلبية وطب الأسرة بكلمة ترحيبية وفقرة تعريفية بضيف اللقاء المحاضر البروفيسور أسعد هنية مدير قسم زراعة الأعضاء والدعم الميكانيكي في مستشفى جراحة القلب والأوعية الدموية التابع لجامعة شلسفيغ هولشتاين بمدينة كيل شمال ألمانيا. وهو صاحب الانجاز التاريخي لزراعة قلب صناعي هو الاول من نوعه على مستوى الجمهورية الالمانية و٢١ على مستوى العالم.

واستعرض البروفيسور هنية المراحل التاريخية لزراعة القلب الاصطناعي والتطورات التي طرأت عليها في السنوات الأخيرة.

وأوضح “هنية” أن هذه العملية النوعية لزارعة القلب التي أجريت كانت لمريض يبلغ من العمر ٥٤ عاما ويعاني من قصور شديد في البطينين الأيمن والأيسر والتي استمرت ٩ ساعات حيث تم استئصال قلب المريض وزرع محله قلب اصطناعي يختلف عن القلوب الاصطناعية التي زرعت من قبل من حيث انه يحاكي القلب البشري بصورة عالية جدا سواء من ناحية التركيب او الأداء الوظيفي.

وأشار “هنية ” أن مميزات هذه العملية أن أغشية الجهاز مصنوعة من نسيج حيوي يعفي المريض بعد العملية من اخذ ادوية مميعة للدم مدى الحياة كما ويمتاز الجهاز باحتوائه على أنظمة استشعار النبض والتي تسمح بتكيف قلب المريض مع انشطة وحركات الجسم المختلفة الامر الذي لا يتوفر بأجهزة القلب الاصطناعية الاخرى.

وهذا وأكد “هنية” أن العملية أجريت بنجاح باهر وتكللت العملية بالنجاح التام حيث شهدت حالة المريض تحسناً ملحوظاً وسيغادر المستشفى خلال الاسبوع القادم.

وفي نهاية المحاضرة التي تم نقلها مباشرة عبر تطبيق الزوم وصفحة تجمع الاطباء الفلسطينيين في المانيا على الفيسبوك دار نقاشا علميا مفتوحا طرحت فيها أسئلة متنوعة من قبل المشاركين.

يذكر ان الاستاد الدكتور أسعد هنية عضو التجمع في المانيا من مواليد قطاع غزة ودرس الطب وتخصص في جراحة القلب والاوعية الدموية وحصل على درجة الاستاذية من جامعة كيل في المانيا وله أكثر من ١٠٠ بحث علمي في مجال تخصصه ويعتبر من الجراحين المرموقين على المستوى الالماني والدولي حيث أجرى العديد من عمليات القلب الجراحية في الدول الأوروبية والعربية



لندن  17/06/2021

عقد تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا بالتعاون مع ميديل ايست مونتر ندوة عن تحديات القطاع الصحي في قطاع غزة أوقات الحرب والسلم

افتتح الندوة د رياض مشارقة رئيس التجمع في أوروبا بشكر المتحدثين والحضور وأعطى نبذة موجزة عن الأوضاع الصحية في ظل انتشار جائحة كورونا والعدوان الأخير على القطاع.

وأوضح أن تراكمات الحصار والعدوان المتكرر بالإضافة إلى الوضع الاقتصادي المنهار وتدمير للبنى التحتية وعدم توفر المياه الصالحة للشرب كلها عوائق تقف دون تمتع سكان قطاع غزة ببيئة صحية سليمة.

ثم تحدت د. خميس الأسي نائب عميد كلية الطب عن آثار الحروب المتكررة واستهداف المستشفيات ومراكز الخدمات الصحية بالإضافة إلى الطواقم الصحية والمسعفين وعن تحديات العلاج في الخارج وما يتعرض له المرضى من عقبات تمنع وصولهم لتلقى الرعاية الصحية اللازمة.

وتطرق الدكتور ماس جلبرت الناشط النرويجي المعروف زياراته المتكررة لقطاع غزة أنه حاول الدخول إلى القطاع خلال الحرب الاخيرة لكن لم يتمكن وأكد على أن ما يعاني منه الفلسطينيون من مشاكل سببها الاحتلال وعلى ضرورة العمل ليتمتع الفلسطينيين بحياة كريمة عن طريق دعم كل السبل لإنهاء الاحتلال للأراضي الفلسطينية

وتحدت الدكتور عامر حميد من جمعية الأطباء المسلمين في بريطانيا عن المشاكل المهنية وأخلاقيات المهنة في وقت الحرب وأكد أن الأطباء الفلسطينيين في قطاع غزة يظهرون دائما مستوى عال من الأخلاقيات المهنية مع صعوبة ما يواجهون من تحديات

و أكدت المحامية هايدي ديكستال المختصة في القانون الدولي أن الاعتداءات على المرافق الصحية والطواقم الطبية هي جرائم يحاسب عليها القانون و أن محكمة العدل الدولية مستعدة للنظر في أي قضية تستكمل الادلة لإدانة المعتدي و كذلك أكدت أنه طبقا للقانون الدول فإن الشعب الفلسطيني في غزة يعتبر شعب تحت الاحتلال و ذلك نتيجة للإجراءات المباشرة المفروضة من قوات الاحتلال عليهم و الحصار و التحكم في المعابر لذلك ضمان سلامة المدنيين و توفير الرعاية الصحية لهم هو بالأساس مسؤولية سلطات الاحتلال و كذلك ما حدث من تدمير مركز فحص كورونا في وقت انتشار الجائحة هو جريمة أخرى من جرائم المحتل.

وتحدثت د. ان سوي أحد الناشطات المعرفة بمساندة الفلسطينيين ومؤسسة جمعية MAP-UK عن تجربتها في زيارة قطاع غزة وأكدت على ما تحدث به الضيوف من ضرورة إنهاء الاحتلال وتقديم كل دعم ممكن للفلسطينيين لبناء دولتهم.

وخلصت الندوة إلى عدد من التوصيات أهمها:

–      ضرورة مواصلة الجهود الرامية لإنهاء الاحتلال وفك الحصار المفروض على قطاع غزة وتقديم قضايا للمحاكم الدولية وفي البلدان الاوروبية بخصوص الجرائم المروعة بحق المدنيين والمنشآت الصحية.

–      العمل على دعم الجهود لإعادة بناء القطاع الصحي وتأهيل العاملين فيه إلى أعلى المستويات العلمية

–      تأكيد دور الشعوب والنخب في الضغط على المحتل من خلال مقاطعته في كل المستويات الاقتصادية والأكاديمية.

–      ضرورة أن يكون هناك إجراءات دولية لمحاسبة الاحتلال ومنعه من تكرار هذه الجرائم في حق المدنيين الفلسطينيين.–

21

عقد تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا بالتعاون مع ميديل ايست مونتر ندوة عن تحديات القطاع الصحي في قطاع غزة اوقات الحرب والسلم

افتتح الندوة د رياض مشارقة رئيس التجمع في أوروبا بشكر المتحدثين والحضور وأعطى نبذة موجزة عن الاوضاع الصحية في ظل انتشار جائحة كورونا والعدوان الأخير على القطاع.

وأوضح أن تراكمات الحصار والعدوان المتكرر بالإضافة إلى الوضع الاقتصادي المنهار وتدمير للبنى التحتية وعدم توفر المياه الصالحة للشرب كلها عوائق تقف دون تمتع سكان قطاع غزة ببيئة صحية سليمة.

ثم تحدت د. خميس الأسي نائب عميد كلية الطب عن آثار الحروب المتكررة واستهداف المستشفيات ومراكز الخدمات الصحية بالإضافة الي الطواقم الصحية والمسعفين وعن تحديات العلاج في الخارج وما يتعرض له المرضى من عقبات تمنع وصولهم لتلقى الرعاية الصحية اللازمة.

وتطرق الدكتور ماس جلبرت الناشط النرويجي المعروف زياراته المتكررة لقطاع غزة أنه حاول الدخول إلى القطاع خلال الحرب الاخيرة لكن لم يتمكن وأكد على أن ما يعاني منه الفلسطينيون من مشاكل سببها الاحتلال وعلى ضرورة العمل ليتمتع الفلسطينيين بحياة كريمة عن طريق دعم كل السبل لإنهاء الاحتلال للأراضي الفلسطينية

وتحدت الدكتور عامر حميد من جمعية الأطباء المسلمين في بريطانيا عن المشاكل المهنية وأخلاقيات المهنة في وقت الحرب وأكد ان الأطباء الفلسطينيين في قطاع غزة يظهرون دائما مستوى عال من الاخلاقيات المهنية مع صعوبة ما يواجهون من تحديات

و أكدت المحامية هايدي ديكستال المختصة في القانون الدولي أن الاعتداءات على المرافق الصحية و الطواقم الطبية هي جرائم يحاسب عليها القانون و أن محكمة العدل الدولية مستعدة للنظر في اي قضية تستكمل الادلة لإدانة المعتدي و كذلك أكدت أنه طبقا للقانون الدول فإن الشعب الفلسطيني في غزة يعتبر شعب تحت الاحتلال و ذلك نتيجة للإجراءات المباشرة المفروضة من قوات الاحتلال عليهم و الحصار و التحكم في المعابر لذلك ضمان سلامة المدنيين و توفير الرعاية الصحية لهم هو بالأساس مسؤولية سلطات الاحتلال و كذلك ما حدث من تدمير مركز فحص كورونا في وقت انتشار الجائحة هو جريمة أخرى من جرائم المحتل.

وتحدثت د. ان سوي أحد الناشطات المعرفة بمساندة الفلسطينيين ومؤسسة جمعية MAP-UK عن تجربتها في زيارة قطاع غزة وأكدت على ما تحدث به الضيوف من ضرورة إنهاء الاحتلال وتقديم كل دعم ممكن للفلسطينيين لبناء دولتهم.

وخلصت الندوة إلى عدد من التوصيات أهمها:

–      ضرورة مواصلة الجهود الرامية لإنهاء الاحتلال وفك الحصار المفروض على قطاع غزة وتقديم قضايا للمحاكم الدولية وفي البلدان الاوروبية بخصوص الجرائم المروعة بحق المدنيين والمنشآت الصحية.

–      العمل على دعم الجهود لإعادة بناء القطاع الصحي وتأهيل العاملين فيه إلى أعلى المستويات العلمية

–      تأكيد دور الشعوب والنخب في الضغط على المحتل من خلال مقاطعته في كل المستويات الاقتصادية والأكاديمية.

–      ضرورة أن يكون هناك إجراءات دولية لمحاسبة الاحتلال ومنعه من تكرار هذه الجرائم في حق المدنيين الفلسطينيين.


جميع الحقوق محفوظة – تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا